الفلبين تتأهب لثوران خطير لبركان تال

أوقفت المدارس والشركات في العاصمة الفلبينية مانيلا، أنشطتها اليوم، وأجلت السلطات أكثر من 16 ألف شخص من الجزيرة البركانية والمنطقة المحيطة بتال، أحد أصغر البراكين النشطة في العالم.

وحذر خبراء الزلازل من احتمال ثوارن البركان في أي وقت وحدوث أمواج مد عاتية "تسونامي".

وقالت ماريا بورناس رئيسة الأبحاث في معهد الفلبين لعلوم البراكين والزلازل وفق ما أوردت "رويترز": "لقد فاجأتنا سرعة النشاط البركاني، نتوقع ثورانا خطيرا في أي وقت".

وأطلق بركان تال سحبا من الرماد في أنحاء المدينة لليوم الثاني من فوهته الواقعة في وسط بحيرة على بعد 70 كيلومترا جنوبي مانيلا.

تعليقات القراء