المجلس السيادي السوداني يعفو عن عدد من قادة الحركات المسلحة

أعلن مجلس السيادة في السودان، اليوم الخميس، العفو عن وإطلاق سراح عدد من قادة الحركات المسلحة، وذلك لمنح فرصة لتحقيق السلام.

وبحث مجلس السيادة الانتقالي، اليوم، عددا من القضايا شملت سير تنفيذ الاتفاقيات التي تسبق مفاوضات السلام المرتقبة بين الحكومة والحركات المسلحة المقرر لها أن تبدأ في الرابع عشر من أكتوبر المقبل، بالإضافة إلى الترتيبات الخاصة باستئناف الدراسة في الجامعات السودانية.

وقال عضو مجلس السيادة، الناطق الرسمي باسم المجلس، محمد الفكي سليمان ـ في تصريح صحفي عقب الاجتماع ـ أن المجلس اتخذ عددا من القرارات الخاصة بتنفيذ اتفاق إعلان المبادئ وبناء الثقة الموقع في جوبا الشهر الجاري.

وأوضح أن المجلس قرر إسقاط عقوبة الإعدام عن 8 من المحكوم عليهم بالإعدام يتبعون لحركة (تحرير السودان) جناح عبدالواحد نور، بالإضافة إلى إطلاق سراح 18 سجينا من الحركات المسلحة، و3 أشخاص من المتحفظ عليهم في مقار أمنية مختلفة.

ونوه الفكي بأن اللجنة المكلفة بتسهيل عملية التفاوض، ظلت على اتصال وتشاور مستمرين مع الحركات المسلحة، من أجل تنفيذ كل ما تم الاتفاق عليه قبل بدء المفاوضات، بما في ذلك فتح المسارات لوصول المساعدات الإنسانية، ورفع الحظر عن الأسماء الممنوعة من دخول البلاد.

وأشار الفكي إلى أن مجلس السيادة اتخذ قرارا لتهيئة فتح الجامعات السودانية، بإلغاء الوحدات الجهادية وحلها والتحفظ على مقارها، وتوجيه الحرس الجامعي بوضع يده على مبانيها وسجلاتها، منوها بأن المجلس مازال يُجري مشاورات حول بعض القضايا التي تشغل الرأي العام بشأن فتح الجامعات، وسيتم التشاور بصددها مع رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك.

 

تعليقات القراء