يونيسيف: زيادة الانتهاكات المرتكبة ضد الأطفال في مالي خلال النصف الأول لعام 2019

قالت المتحدثة باسم منظمة اليونيسيف "ميركسى ميركادو"، إن مالي شهدت زيادة حادة في الانتهاكات الجسيمة المرتكبة ضد الأطفال هناك، وذلك خلال الستة أشهر الأولى من عام 2019، ولاسيما عمليات القتل والتشويه.

وأضافت "ميركادو"، في مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء، أن البيانات الأولية التي سجلتها الأمم المتحدة تشير إلى أن أكثر من 150 طفلًا قد قتلوا في أعمال عنف مرتبطة بالنزاعات في النصف الأول من العام الجاري مقارنة بـ77 طفلًا في عام 2018، منوهة بأن هناك 75 طفلًا قد أصيبوا في هجمات عنيفة مقارنة بـ24 طفلًا في الفترة ذاتها من العام الماضي.

وأوضحت أن تجنيد الأطفال واستخدامهم في الجماعات المسلحة قد تضاعف، حيث بلغ عدد الحالات 99 حالة عام 2019 مقابل 47 حالة خلال الفترة ذاتها عام 2018، مؤكدة أن هذه الأرقام تظهر تأثير انعدام الأمن لفترة طويلة شمال البلاد والتدهور الكبير بمناطق الوسط وكذلك المناطق الحدودية مع النيجر وبوركينا فاسو، وذلك منذ بداية العام الجاري وخاصة في منطقة "موبتي" حيث قُتل 85 طفلًا في حادثة واحدة فقط من العنف الطائفي في مارس الماضي.

وأشارت ميركادو إلى أن انتشار انعدام الأمن يجعل من الصعب للغاية على الأطفال الوصول إلى الخدمات الأساسية، لافتة إلى أنه في نهاية العام الدراسي كان عدد المدارس المغلقة جراء انعدام الأمن قد بلغ 920 مدرسة ثلثيها في منطقة "موبتى".

ونوهت المتحدثة باسم اليونيسيف بأن التمويل هو قضية رئيسية إذ إن برنامج المنظمة لحماية الطفل في حالات الطوارئ في مالي من عام 2016 إلى 2018 كان ممولًا بنسبة 26% فقط، مشيرة إلى أن المنظمة كانت قد طلبت تمويلًا بمبلغ 4 ملايين دولار؛ لتلبية احتياجات حماية الطفل في مالي، حيث أن الفجوة في التمويل تصل اليوم إلى نسبة 70% تقريبًا

تعليقات القراء