حوار حول الحجاب.. بقلم الشيخ أحمد تركي

صباح اليوم دعانى الصديق العزيز د بهى الدين مرسى الى حوار حول الحجاب !

وطلب منى الرد على أسئلته المرفقة فى البوست الخاص به ..
فكان هذا جوابى :  لعله يُنتفع به
العورة فى اللغة :هى ما يستقبح النظر اليه ..
وفى اصطلاح الشريعة : ما يجب ستره حتى وان لم يكن مستقبحاً !!
وبالتالى      تسويق نظرة الشريعة لشعر المراة انه مثير للرجل ...وبالتالى مقصود الحجاب انه يمنع اثارة الرجل !!!   دا كلام غير صحيح ويتم تداوله للدفوعات الثقافية ..
هناك أديان كثيرة  فيها  جانب فى الملبس مقدس بعيداً عن الحجاب  وبعيداً عن الجنس والإثارة الخ الخ
لان الإثارة ممكن توجد مع الحجاب والنقاب كمان.  وممكن الإثارة تنعدم حتى ولو تواجد الرجل ف شط العراة !! هذه عملية نسبية ولها علاقة بثقافة المجتمع والرجل والمرأة سواء ...

والإسلام عندما عالج الهوس الجنسى عند العرب وعند الناس وقت نزول الاسلام    كانت تعليماته متناسقة مع النفس والروح والواقع وتربية الناس .. الخ

1- دعانا الى طهارة المشاعر والنفس والعقل بحيث لا نطيل التفكير فى الغرائز بعيداً عن إطار الزواج وهذا يحتم   علينا غض البصر.   يعنى.  لا تدخل اثارة الى نفسك نحو الحرام.
و المقصود بغض البصر  النظرات الجنسية.   سواء من الرجل للمرأة او العكس.
قل للمؤمنين يغضو من ابصارهم ... وقل للمومنات يغضضن من أبصارهن ..
2- التفريق بين الاولاد فى المضاجع  اذا بلغو سن التمييز.  ( قبيل البلوغ )
3- النهى عن تعامل المراة بأنوثتها الا مع زوجها.    ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن .،
والعكس. ايضاً حرمة مراودة المراة عن نفسها.   ( التحرش.  او استدراج المراة   اللى بيسموه الشقط )
(لئن لم ينته المنافقون والذين فى قلوبهم مرض والمرجفون فى  المدينة لنغرينك بهم ثم لا يجاورونك فيها الا قليلا )   سورة الأحزاب. 
وهذه الآية تتناول ظاهرة تعرض المنافقين للنساء وقت قضاء حاجتهن .
4- وجوب الإشباع الجنسى والعاطفى بين الزوجين حتى يصلا الى درجة الارتواء
(نساؤكم حرث لكم فاتو حرثكم أنى شئتم وقدمو لانفسكم ).  سورة البقرة. 
فهذا من أسباب عفة الفرد والاسرة والمجتمع. 
5- الدعوة للاستعفاف. 
وليستعفف الذين لا يجدون نكاحاً حتى يغنيهم الله من فضله .. سورة. النور
6- الاستئذان على البيوت وداخل البيوت بين افراد الاسرة الواحدة
حتى لا يرى الابناء والديهم وهم فى حالة جماع.   او لا يرون عورة مغلظة .. الخ
الآيات فى سورة النور. 

كل ذلك وأكثر فى إطار معالجة  الاعوجاج  حول موضوع العفة

لكن ملبس المراة.   اللى البعض بيسميه حجاب.  فقد تحدد بالسنة العملية عندما قال الرسول لاسماء.   اذا بلغت المراة المحيض فلا يظهر منها الا هذا وذاك.  وأشار الى الوجه والكفين. 

وهذا يفسر.  الآيات الموجودة فى سورة النور والأحزاب.   وليضربن بخمرهن على جيوبهن. 
والاية الاخرى
ياأيها النبى قل لا زواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن... الآيات. 

مع الأخذ فى الاعتبار.  
ان كلمة حجاب  لم تستخدم فى القران والسنة ويراد بها تغطية الشعر او الطرحة ..

هذا المصطلح تم إطلاقة على ملبس المراة مؤخراً ..
وزاد من الطين بلة.   وجود صورة من التدين المغلوط اعتبرت وجه المرأة  كفرجها !! هكذا يقولون.  وبالتالى  ادعو ان النقاب واجب !! وتعاملو مع المراة بثقافة العصر المملوكى    ان لا فائدة منها سوى  الشهوة !! ..
ويقابل هذا النمط.   نمط.  اباحى  غربى   يتشارك  مع النمط الاول.  فى جعل المراة سلعة وتجارة ومتعة مع التحلل من الدين والاخلاق ...

وهذان النمطان آثمان وهم فى الجريمة و الجور على المراة سواء ..

فالقضية مش قضية شعر وبروكة يا دكتورنا العظيم !!
والتباحث فى إطار هذا الحيز الضيق   لا يوصلنا الى الحقيقة والرشد والصواب ...
اسعد الله صباحكم
الشيخ أحمد تركى
#إن_الله_معنا

تعليقات القراء