«الصحفيين» تحيل رئيس جريدة «المساء» للتحقيق.. وتكليف «الزناتي» بأمانة الصندوق

كلف مجلس نقابة الصحفيين برئاسة النقيب ضياء رشوان في اجتماعه الأربعاء، نقيب الصحفيين بالتقدم الفوري إلى النائب العام، بطلب لفتح واستعجال التحقيق فيما تقدم به الزميل المستقيل هشام يونس من بلاغات، واتخاذ كل ما يراه لازمًا لإعمال صحيح القانون لكشف الحقيقة ومحاسبة كل من تثبت مسؤوليته عما ورد من اتهامات في البلاغات، أو من ساقها بغير دليل.

ودعا المجلس، لجنة التحقيق المشكلة من المجلس في جلسته السابقة لبحث أسباب الاستقالة المسببة من عضوية المجلس المقدمة من يونس، للانعقاد يوم بعد غد السبت 15 فبراير.

وناشد المجلس، اللجنة أن تنهي عملها في أقرب وقت ممكن بما لا يخل بتوفر كل ما يستلزمه التحقيق المدقق والمحايد، حتى تقدم تقريرها للمجلس ليتخذ قراره بشأن الاستقالة وفق ما ينتهي إليه التحقيق، مع تسليم لجنة التحقيق كل ما تقدم به الزميل يونس للنقابة من استقالات او مذكرات أو مستندات لبحث ما ورد فيها مما له صلة بأسباب استقالته.، مع تمكين اللجنة من الاطلاع والحصول على صور من أي مستندات من النقابة، ترى أنها مفيدة في بحثها أسباب استقالة الزميل.

وكفل المجلس ليونس حقه فى الاطلاع والحصول على أي مستندات وما يراه ضروريًا من النقابة، وذلك عن طريق لجنة التحقيق المشكلة، وتكون اللجنة ملزمة بتمكين الزميل من الحصول على ما يطلبه من أوراق ومستندات ويتم إثبات طلباته واستجابة اللجنة لها فى محضر التحقيق.

وذكر المجلس، أنه في ظل القرار الذى اتخذه فى جلسته السابقة بتنحية يونس عن أمانة الصندوق، نظرا للنزاعات والخلافات المتواصلة التى شابت علاقاته طوال العام المنقضى مع أعضاء المجلس مما ترتب عليه تعطيل أعمال المجلس ومصالح الزملاء، قرر المجلس تكليف الزميل حسين الزناتي بأمانة الصندوق.

كما أحال المجلس خالد السكران رئيس تحرير جريدة المساء للجنة التحقيق النقابية، نظرا لما تم نشره ويحمل تنفيذا في الجريدة التي يرأس تحريرها، حول خبرًا تعرض لأبناء الصعيد.

تعليقات القراء