وزير الاتصالات يعلن عن إصدار وثيقة باسم شرم الشيخ لمعايير 5G

شهد الدكتور عمرو طلعت ، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وهولن زاو ، الأمين العام للاتحاد الدولى للاتصالات، اليوم الجمعة، ختام فعاليات المؤتمر العالمى للاتصالات الراديوية  WRC-19 الذى استضافته مدينة شرم الشيخ على مدار أكثر من شهر وينظمه الاتحاد الدولى للاتصالات.

وافتتح فعاليات المؤتمر، الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية فى أكتوبر الماضي، وهو مؤتمر دولى تابع للاتحاد الدولى للاتصالات أحد منظمات الأمم المتحدة.

وفى مستهل كلمته وجه الدكتور عمرو طلعت، الشكر للاتحاد الدولى للاتصالات، على ثقته فى اختيار مصر لاستضافة هذا الحدث الدولى الكبير لتكون أول دولة ترعى وتستضيف هذا المؤتمر خارج مقر الاتحاد بجنيف منذ 20 عاماً، مثمناً فى ذات الوقت الجهود التى بذلت من جميع الأطراف للخروج بهذا الحدث الدولى الكبير فى أبهى صورة تليق بمصر ومكانتها الدولية، وفى مقدمتها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والجهاز القومى لتنظيم الاتصالات والدكتور عمرو بدوى على إدارته المميزة لأعمال المؤتمر، ومحافظة جنوب سيناء وكافة القيادات التنفيذية بالمحافظة، وكل الأجهزة المعنية التى لم تدخر وسعاً فى سبيل توفير كافة السبل والتجهيزات التى تدعم وتساند المشاركين وضيوف المؤتمر فى تهيئة بيئة العمل اللازمة وتوفير المناخ المناسب لهم.

كما تطرق الوزير فى كلمته، إلى التوصيات والمخرجات التى أثمرت عنها مناقشات المؤتمر وخلصت إلى إصدار العديد من النتائج الإيجابية لمستقبل الاتصالات المحمولة ومنها حزمة من النطاقات الهامة والحيوية لمستقبل تكنولوجيا الجيل الخامس، والتأكيد على حماية الخدمات المجاورة مثل خدمات التنبؤ بالطقس العالمية، بالإضافة إلى استصدار قرارات دولية تساعد على تمهيد الطريق لتحسين النقل فى المُدُن الذكية.

كما أعرب الوزير عن سعادته لإصدار المؤتمر لإعلان خاص حول المساواة بين الجنسين فى قطاع الراديو بالاتحاد، مشيراً الى ان ذلك من الأمور التى توليها مصر اهتماماً كبيراً.

ودارت خلال المؤتمر العديد من الفعاليات منها قيام الحكومات باستعراض ومراجعة لوائح الراديو، وهى المعاهدة الدولية التى تحكم استخدام طيف الترددات
الراديوية ومدارات الأقمار الصناعية المستقرة والأقمار الصناعية غير المستقرة بالنسبة إلى الأرض، كما تم الإعلان عن المخرج النهائى للمؤتمر وهو اتفاقية دولية تحمل اسم الدولة المضيفة للمؤتمر (وثيقة شرم الشيخ 2019).

وخلص المؤتمر إلى العديد من النتائج والتوصيات من أهمها فتح الأبواب لإطلاق خدمات الجيل الخامس بشكل تجارى موسع وذلك بتوفير الحيزات الترددية المطلوبة، والتوسع فى شبكات الإنترنت واسع المدى، وذلك من خلال تطوير الإطار التنظيمى لتشغيل المحطات الأرضية المتحركة ESIM فى الحيز الترددى KA-band، بالإضافة إلى ذلك، تم تحديد الإطار التنظيمى فى الخدمة للأقمار الصناعية غير المستقرة، حيث يتجه العالم فى الوقت الراهن إلى إطلاق عدد كبير من الأقمار الصناعية لتقديم خدمات الانترنت عريض النطاق من خلالها بسرعات عالية لتغطية كافة المناطق وخاصة المناطق النائية وغير المغطاة عن طريق الخدمات الأرضية، بالإضافة إلى تخصيص حيزات ترددية جديدة للخدمة الثابتة للأقمار الصناعية، وتوفير مواقع مدارية جديدة لتوفير التغطية عبر الأقمار الصناعية خاصة للدول النامية.

هذا بالإضافة إلى تأمين حركة الملاحة فى البحار والمحيطات من خلال تحديث منظومة السلامة والاستغاثة البحرية GMDSS، وتحسين النقل فى المدن الذكية، وسلامة النقل العام والسكك الحديدية من خلال استصدار قرارات دولية.

ولتلبية الحاجة المتزايدة إلى طيف الترددات الراديوية لنظام ESIM ، قرر مؤتمر WRC-19 الشروط التنظيمية والتقنية التى بموجبها تتيح نطاقات عدد من الترددات التى تعمل بنظام (فضاء-أرض) إلى امكانية استخدامها (أرض-فضاء) من خلال الأنواع الثلاثة لمحطة ESIM التى تتصل بمحطات فضائية مستقرة بالنسبة إلى الأرض (GSO) فى الخدمة الثابتة .

كما قام المؤتمر أيضاً باستصدار قرارات دولية تساعد على تمهيد الطريق لتحسين النقل فى المدن الذكية والتى تهدف إلى تحسين إدارة وحركة المرور وأنظمة النقل العام والسلامة على الطرق وسلامة القطارات ومراقبة حركة السكك الحديدية - من بين جوانب أخرى من وسائل النقل التى تهدف إلى الاستفادة من تكنولوجيا المعلومات والاتصالات (ICT) لجعل العالم المدن أكثر أمانا و"أكثر ذكاء".

كذلك وافق المؤتمر على توصية جديدة بشأن أنظمة النقل الذكية (ITS) وتم اصدار قرار جديد بشأن أنظمة الاتصالات الراديوية بالسكك الحديدية بين القطار وجانب المسار (RSTT)، كما تم أيضاً تحديث منظومة السلامة والاستغاثة البحرية GMDSS.

كذلك قام المؤتمر بالنظر فى الاحتياجات من الطيف الخاصة بتكنولوجيا محطات المنصات عالية الارتفاع ( HAPS ) حيث نجح المشاركون فى تنقيح الإطار التنظيمى لأنظمة الأقمار الصناعية غير المستقرة بالنسبة إلى الأرض، ومن مزايا تكنولوجيا HAPS أنها تعمل فى الستراتوسفير، ويمكن استخدامها لتوفير اتصال واسع النطاق ثابت للمستخدم النهائى والوصلة الخلفية لشبكات المحمول، وبالتالى زيادة تغطية هذه الشبكات.

تم أيضاً إطلاق إعلان حول المساواة بين الجنسين فى قطاع الراديو بالاتحاد الدولى للاتصالات مما يعتبر خطوة فى غاية الأهمية بالنسبة للاتحاد حيث أن قطاع الراديو هو القطاع الوحيد بالاتحاد الذى لا يوجد به قرار فى هذا الموضوع، وهو أمر هام بالنسبة لقطاع الراديو والذى يديره ويشارك به رجال بشكل أكبر من النساء.

الجدير بالذكر أن المؤتمر العالمى للاتصالات الراديوية يعد جزء من ثلاثة أحداث كبيرة متتالية ومترابطة التى تخص الاتحاد الدولى للاتصالات وهي: الجمعية العالمية للاتصالات الراديوية من 21 – 25 أكتوبر 2019، والمؤتمر العالمى للاتصالات الراديوية من 28 أكتوبر – 22 نوفمبر 2019، والاجتماع التحضيرى الأول للمؤتمر العالمى للاتصالات الراديوية المقبل من 25 – 26 نوفمبر 2019.

وتعد المشاركة فى هذا مؤتمر هذا العام هى الأكبر على الاطلاق بالنسبة عدد المشاركين فى المؤتمر، حيث بلغ عدد المشاركين أكثر من 3500 مشارك من 140 دولة، وأكثر من 50 شركة ومنظمة دولية عاملة فى مجال الاتصالات حول العالم.

كما عقد على هامش المؤتمر معرض ضم أكبر الشركات العالمية العاملة فى مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مثل Facebook وViasat وGSMA وRhode & Schwartz، وIriduium، غيرها، بالإضافة إلى الجناح المصرى الذى ضم أهم شركات الاتصالات المصرية.

 

تعليقات القراء