في لقائه الأخير مع الإعلام المصري.. حسين سالم يدعو لمبارك ويهاجم الإخوان ويشيد بالسيسي

في آخر ظهور تليفزيوني له قبل وفاته، حل رجل الأعمال المصري حسين سالم بصحبة أسرته، ضيوفًا على الإعلامي عمرو أديب، في أولى حلقات برنامجه «كل يوم»، الذي كان يعرض على فضائية «on E» في أول أكتوبر 2016 قبل تسوية قضاياه المالية مع الدولة بأقل من عام.

وقال رجل الأعمال حسين سالم في تلك الإطلالة الإعلامية: إنه يرغب في العودة إلى مصر بعد صدور قرار رفع الحظر عنه وعن أفراد أسرته ورفع أسمائه من قوائم ترقب الوصول، مؤكدًا أنه غير متفائل بإنهاء المسؤولين لأزمته، وخطوة العودة إلى مصر.

وأضاف «سالم» أن جماعة الإخوان المسلمين هي السبب في ما حدث له ولأسرته، موضحًا أنه لا يتواصل مع أي شخص في مصر، لكنه يتابع ما يحدث في البلد جيدًا.

وتابع: «مش زعلان على الفلوس اللي دفعتها لأني دفعتها بالقانون، وزي ما دفعت بالقانون لازم يخلصوني بالقانون».

وقال إنه كان يعتقد أن الدولة ستنهي أزمته بعد ثورة 30 يونيو، مؤكدًا أن جماعة الإخوان المسلمين أساءت التعامل معه، وأن عدد من المصريين والإماراتيين هم فقط من وقفوا بجانبه طوال السنوات الماضية، وفقًا لقوله.

وأضاف «أقول للمسؤولين في مصر ربنا يقويكوا، وأقول للرئيس عبد الفتاح السيسي، طبق القانون، وبالرغم من كل ما حدث فأنا وأولادي نحب مصر لكننا ضد الإخوان».

وتابع: «إذا ثبت امتلاكي لأي أموال أخرى بعد عودتي إلى مصر موافق إن الدولة تاخدها، وبقول للناس دوروا ولو لقيتوا حاجة خدوها، فلم أعد امتلك سوى 137 مليون جنيه وجزء كبير منها ديون».

وأوضح أن الرئيس الأسبق، محمد حسني مبارك، لم يتواصل معه خلال السنوات السابقة، مضيفًا: «مبارك مسألش عليا، ومش زعلان منه، وبدعيله».
 

تعليقات القراء