قبل مناقشة البرلمان لإدراجها بعقوبات الإعدام والمؤبد والمشدد.. ما هي المخدرات المخلقة؟

يستعد مجلس النواب -خلال جلسته العامة التي من المقرر عقدها يوم الأحد المقبل- لمناقشة مشروع القانون المقدم من الحكومة بتعديل بعض أحكام قانون المخدرات -رقم 182 لسنة 1960- بشأن مكافحة المخدرات وتنظيم استعمالها والاتجار فيها.

وتستهدف التعديلات -حال الموافقة عليها- إدخال المواد المخدرة التخليقية والمستحدثة على قوائم المخدرات، بدلا من إدراج الأنواع التقليدية فقط، وذلك بعد انتشار المخدرات المخلقة لتطغى على المخدرات المدرجة في القانون وتصبح أكثر فتكا منها.

وتستعرض "الوادي" في السطور التالية أبرز المعلومات عن "المخدرات التخليقية":

• المخدرات التخليقية هي مزيج من المكونات الكميائية التي تُحضر معمليا من مواد كيميائية، أو أعشاب ومنتجات أخرى، وتعطي إحساس النشوى -وهو الدرجة التي يصل إليها مدمنو المخدرات ويصعب عليهم التخلي عنها-، أما المخدرات الأخرى فهي مستخرجة تلقائيا من بعض الأعشاب المخدرة بطبيعتها مثل الهيروين الذي يُستخلص من أوراق نبات الكوكا الذي ينمو بشكل رئيسي في جنوب أمريكا.

•أنواعها:

1. الاستروكس
هو مخدر قوي يتكون من نبات القنب المضاف عليه مادة كيميائية، وهو عقار يستخدم لتهدئة الأسود في السيرك، كما أنه أخطر من الحشيش والبانجو من حيث التأثير والخطورة، فهو يحتوي على مواد كيميائية تسبب هلاوس بصرية وسمعية، وتغييب متعاطيه عن الوعى.

وقد انتشر في الآونة الأخيرة، بعدما عادل تأثير مخدر القنب والحشيش والبانجو والماريجوانا.

2. الحشيش
يتكون من مستخلص أزهار نبات القنب المجففة المضافة لأكثر من 500 مادة كيميائية، وهو مخدر يُشعر صاحبه بالنشوة؛ نظرا لاحتوائه على مادة تحفز الجزء المسؤول عن المتعة في الدماغ، وتكمن مخاطره المستقبلية في الشعور بالقلق المستمر والإصابة بالجنون.

3. العقاقير المركبة كيميائيا
تُعتبر العقاقير المركبة كيميائيا ضمن المخدرات التخليقية، مثل أدوية الهلوسة والمهدئات والمنشطات بأنواعها.

4. الكريستال ميث
هو مخدر تم تخليقه معمليا من الميثا أمفيتامين لاستخدامه في بعض الأغراض الطبية، وهو خطير جدا بما قد يسبب الموت المحقق للشخص الذي يدمنه.

5. الترامادول والتامول
هما مادة كيميائية تُحضر معمليا، تُستخدم للتخدير وتخفيف الآلام، ويتشابها في تركيبهما مع هرمون الاندروفين، وهو هرمون داخل الجسم يعمل على تخفيف الآلام.

6. مخدر الفلاكا
هو مادة كيميائية يتم تصنيعه معمليا ويساعد على زيادة إفراز مادة الدوبامين في المخ، وهي المادة المسؤولة عن الإشارات العصبية، فينتج عنها زيادة هلوسات ونشاط حركي زائد وشعور بالنشوة.

• أثرها على الإنسان
يقول العلماء إن مخدر الاستروكس يعد من أخطر أنواع المخدرات التي عرفتها البشرية؛ لأنه يحتوي على مركبات دوائية خطيرة، مثل مادة الهيوسين، والاتروبين، والهيوسيامين، وهي من أخطر المواد المخدرة على الجسد، كما أن تأثيرها أشد من البانجو والحشيش والمخدرات الأخرى بمراحل.

أما الحشيش فيسبب العديد من الآثار السلبية، مثل الهلوسات الفكرية والسمعية والبصرية، بالإضافة لتأثيره على جميع أجهزة الجسم.

• الاختلاف بين المخدرات المخلقة وغيرها
تعطي المخدرات المخلقة أو المركبة تأثيرا أقوى بكثير من المخدرات العادية المستخلصة من عشبة واحدة، وبالتالي تزيد من النشوة للمدمن ويكثر الطلب عليها، كما أن سعرها ليس باهظا مقارنة بالأنواع المخدرة الأخرى.

• عقوبتها في مشروع القانون المقدم للبرلمان
ينص مشروع -القانون الذي من المنتظر موافقة البرلمان عليه- على أن يعاقب مشروع القانون كل من جلب أو صنع أو أنتج موادا تخليقية ذات أثر تخديري أو ضار بالعقل أو الجسد، بالإعدام شنقا، وأن يعاقب كل من حاز أو أحرز بالاتجار بها بالسجن المؤبد وغرامة لا تقل عن 100 ألف ولا تزيد عن 500 ألف جنيه، أما في حالة الحيازة أو الإحراز بغير قصد فتصل العقوبة للسجن المشدد ودفع غرامة لا تقل عن 50 ألف ولا تزيد على 200 ألف جنيه.

كما يعاقب بالسجن المشدد وغرامة لا تقل عن 200 ألف ولا تزيد عن 300 ألف جنيه كل من أدار أو هيأ مكانا لتعاطي المخدرات المخلقة أو سهل تقديمها، أيضا يعاقب كل من ضبط خلال إعداد أو تهيئة مكان لتعاطي المخدرات التخليقية، بعقولة الحبس مدة لا تقل عن سنة ودفع غرامة لا تقل عن ألف جنيه ولا تجاوز 10 آلاف جنيه.

 

تعليقات القراء