حوار خاص مع الدكتور نصر سليمان رئيس حزب صوت مصر

 الأحزاب التي تعمل حاليا في مصر بشكل حقيقي هي خط الدفاع  للدولة المصرية وظهيرها القوى.

لا يوجد ما يسمى بالمعارضة البناءة في هذه الفترة الحرجة , واى معارضة الآن هي هدم للدولة .

تأجيل إصدار قانون الإدارة المحلية  ليس في صالح احد , ويجب إجراء حوار مجتمعي حوله بأسرع وقت .

 

أكد الدكتور نصر سليمان رئيس حزب صوت مصر أن حصول حزبه على عدد من المقاعد في اى استحقاقات دستورية قادمة أمر لا يشغله وانه على استعداد لخدمة البلد تحت اى مسمى وان العمل السياسي هو عمل يبتغى رفعه الوطن ويهدف إلى الصالح العام وان المرحلة الحالية تتطلب الاصطفاف الوطني ونكران الذات وانه فخور بانتمائه لتحالف الأحزاب المصرية وان نجاح اى حزب من أحزاب التحالف في الحصول على مقاعد في اى تمثيل نيابي هو نجاح لمصر كلها .

وأوضح أن حزب صوت مصر يعطى أولوية للشباب وللمرأة وأن هناك برامج لدى الحزب لدعم  الشباب لإقامة مشروعات صغيرة من خلال تقديم المشورى ودراسات الجدوى لهم , وإلى نص الحوار :

 

 كيف ترى المشهد السياسي والحزبي ؟

بشكل عام الأحزاب نشطة جدا حاليا وأنا متفائل بالمستقبل  معظم الأحزاب بدأت تصارع كي تأخذ مكان في المشهد  وهى خط الدفاع للدولة المصرية وظهيرها القوى

المشهد الحالي هو مشهد داعم للدولة المصرية..

 

 هل ترى انه يوجد ما يسمى بالمعارضة البناءة ؟ وهل التوقيت مناسب لوجود أحزاب معارضة  ؟

أقول لمن يعارض لماذا تعارض ؟ ما هو هدفك ؟ , كلنا لدينا انتقادات على الحكومة لكننا  نحاول أن نعلى من مصلحة الدولة ودعمها لا وقت للمعارضة الآن . ولكي يكون عندنا كرامة ورجولة لا يجب أن نفكر في المعارضة بل يجب أن ندعم الدولة  وندعم قيادتنا السياسية الحكيمة .

لا يوجد ما يسمى معارضة بناءه في هذه الفترة الحرجة اى معارضة الآن هي هدم للدولة .لا يجب أن نشهر بالبلد كي  لا يستغل ذلك أعداء مصر .

 

هل بدأ الحزب في الاستعدادات للاستحقاقات الدستورية القادمة ؟

بالتأكيد سنشارك , والحزب مستعد لدعم الكوادر الوطنية التي تهدف مصلحة البلد , لكن رؤية الحزب هي عدم الصراع على المقاعد,  الأفضل هو من سيتولى وسندعمه , ليس هدفنا نسبة معينه في الانتخابات  لا نتعامل بالكم ولكن الكيف هو هدفنا .

فانا كنت كالجندي المجهول لأحزاب كثيرة وتيارات فقد عملت مع تيار الاستقلال سنوات طويلة ولم ابتغى  شيء فهذا واجب كل من يحب البلد لا مجال الآن للصراع أو المعارك لتولى مناصب معينه ,الأهم هو العزة والكرامة والأمن والأمان للبلد.

 

 لكن السعي للحصول على مقاعد في الانتخابات  وتداول السلطة  هو هدف اساسى للأحزاب السياسية تعمل من أجلة , ما هو رأيك  ؟

هذا  صحيح , لكنى أتحدث عن نفسي وعن الحزب الذي انتمى له أنا لا يهمنى المناصب ولا تشغلني  نسب التمثيل في المجالس النيابية القادمة أنا ضمن كيان محترم اسمه تحالف الأحزاب المصرية واعمل وفق المنظومة وامتثل لقرارات لجنة الانتخابات في التحالف فهي التي تقرر ما يهمنى هو نجاح التحالف فنجاح اى حزب من أعضاء التحالف هو نجاح للجميع .الصراع لابد أن يكون بهدف رفعه البلد .

 ما هو تقيمك لأداء تحالف الأحزاب المصرية خلال الفترة الماضية  ؟

التحالف يهدف لدعم مصر وعزة مصر  ودعم مؤسسات الدولة  هذا هدف عظيم  وأحزاب التحالف جميعها تعمل بشكل منظم وتعتمد على نكران الذات .

ونجاح حزب من أحزاب التحالف في الانتخابات هو نجاح لمصر كلها.

ما هو برنامج حزب صوت مصر  وآلية عملة ؟

الحزب يعمل في كل محافظات مصر , وإنا من قبيلة سليمان  ولنا  قبائل  في كل المحافظات  قبلي وبحري  ولكن أهم مشكلة تواجهنا هي الإمكانات المادية فنحن نعمل بأقل الإمكانات

هدفنا  هو تحقيق العدالة الاجتماعية وتوفير الرعاية  الصحية المتكاملة

نهدف لإيجاد مستوى تعليمي عالي ونهتم أيضا بالتعليم الفني والمشروعات الصغيرة فهي قاطرة التنمية التي ستقود البلد للأمام  و الحزب يقدم المشورى ودراسات الجدوى على قدر استطاعتنا للشباب الذي يريد أن يقيم مشروعات صغيرة ومتناهية الصغر .

 

وما هو وضع المرأة والشباب في الحزب ؟

المرأة أكثر من نصف المجتمع ووجودها يثرى الحزب وحجم عضوية النساء فى الحزب كبير فهي القادرة على معرفة مشاكل المرأة .

النساء فى اى منصب قيادي يتولين فيه المسئولية يثبتن كفاءة وهن دائما  على قدر المسؤولية

ونهتم أيضا بالشباب , التعامل مع الشباب يتطلب عدالة لان الشباب يعمل بحماس ويبتغى الحصول على حقه قد يصيبه بعض الإحباط عندما يرى البعض منه ممثلا في مؤتمرات أو ندوات وهو يعمل بجدية ولا يدعى لذلك أتمنى ان تكون النظرة  للشباب بشكل داعم للعمل الجاد وللمصلحة العليا للوطن وان يتم الاستماع  لكل شباب المحافظات وعلى مستوى كل الطبقات

وأنا هنا لا اقصد أن يتولين  مناصب قيادية أو تنفيذية لأنه مهما كان التمثيل سيكون العدد محدود لكنى أريد برامج أكثر لاستيعاب أعداد اكبر من الشباب من مختلف محافظات الجمهورية وان يكون هناك من يسمع الشباب من مختلف الطبقات كي يشعرون بالانتماء والولاء للبلد

 

ما هي الملفات المطلوب من الحكومة بعد التعديل الوزاري الأخير ؟

فى البداية أحب أن أؤكد أن الوزير لابد أن يستقر في الوزارة كي يستطيع أن يعمل . وينجز الملفات المطلوبة منه  لأنه يعمل وفق جدول زمني وخطط  , وأنا أتمنى مراعاة كل الفئات في مصر وان يكون هناك عدالة اجتماعية ملف الرعاية الاجتماعية من الملفات الهامة التي يجب على الحكومة الاهتمام بها

أيضا هناك ملفات اقتصادية ومشروعات تنموية تنتظر كل وزارة ونتمنى تقريب التعاون بين الوزارات .

وخاصة أن اغلب التعديلات جاءت للوزارات الاقتصادية مما يؤكد رغبة الدولة في إنعاش الاقتصاد .

 

قانون الإدارة المحلية الذي تمت مناقشته مؤخرا في مجلس النواب لاقى تحفظات كثيرة من قبل غالبية الأحزاب في البرلمان  هل أنت مع إرجاء خروج القانون ؟

القانون بالفعل يحتاج لمزيد من الحوار وقد دعا المهندس تيسير مطر أمين عام التحالف لمزيد من الحوار والنقاش للوصول لصيغه توافقيه , وأنا أؤيد هذا الحوار الذي يجب أن يضم جميع الأحزاب التي تعمل في مصر .

لكن يجب أن يصدر القانون  فتأجيله  ليس في صالح المواطن  على أن يكون القانون الجديد مواكبا لاحتياجات الناس ويقضى على الفساد

وتأجيل إصدار القانون ليس في صالح احد ولا حتى في صالح أعضاء البرلمان فأعضاء البرلمان لا يستطيعون أن يقوموا بدور المحليات .

عضو المجلس المحلى هو الوحيد القادر على التعامل مع مشاكل المحافظة .

 

ما هو تقيمك لما  تم انجازه  من خطوات لبناء مصر الحديثة ؟

الرئيس عبد الفتاح السيسى حمى البلد فهو رجل وطني مخلص  , هو من  أوقف مخططات التقسيم في  منطقة الشرق الأوسط كلها .

في الفترة الحالية وبتوفيق ربنا نشعر الآن بالاستقرار والأمن والآمان .

والأمن والأمان يعطينا دفعه قوية لكي نعمل فهما دعامة الاستقرار .

الرئيس السيسى كان واضح مع الناس وقال للشعب ستتعبون معي,  ونحن الآن نجنى ثمار تعبنا وجهدنا  , لدية رؤية للحفاظ على البلد ولدية رؤية في الملفات الخارجية والداخلية ولابد أن نعى جيدا أن  بناء الوطن يحتاج لسنوات ويحتاج لجهد وتعب ومصر الآن تسير على الطريق الصحيح وقد استعادت ريادتها وقوتها.

تعليقات القراء