حوار خاص مع الشيخ على فريج رئيس الحزب العربي للعدل والمساواة

عدد الأحزاب  لا يمثل عائق ،  العبرة بفاعلتها  ووجودها  الحقيقي في الشارع.

الأحزاب اغلبها وليدة ومن الصعب أن نطلب منها اقتحام الميدان .

رؤساء الأحزاب لا يجب أن يرشحوا أنفسهم في اى انتخابات وواجبهم مساندة ودعم الأعضاء .

 مبارك قال للوزير حسب الله الكفراوي سيناء (كفاية عليها كده) والتعمير توقف منذ عام 1986 .

الرئيس عبد الفتاح السيسي يفكر بشكل حقيقي في تنمية سيناء وإنشاء الأنفاق سيخرج سيناء من عزلتها .

 سيناء بها 5 مليون فدان جاهزة  للزراعة يمكنها أن تكون سلة غذاء  لمصر كلها .

 تملك فلسطينيون أراضى في سيناء خلال فترة حكم الأخوان شائعات للفرقة بين أبناء الوطن .

 

الشيخ على فريج رئيس الحزب العربي للعدل والمساواة ورئيس المجلس القومي للقبائل العربية وصاحب كتاب (وصف سيناء ) التقينا به للحديث عن موضوعات متعددة بداية من رؤيته للمشهد السياسي والحزبي المستقبلي ومرورا بأحوال أبناء سيناء وخطط  التنمية بها حتى كتابة وصف سيناء والذي يتحدث فيه عن سيناء في 200 عام ومنذ بداية الحملة الفرنسية .

والتاريخ العسكري والاقتصادي واهم الشخصيات التي كان لها تأثير في سيناء وتوزيع القبائل والقضاء العرفي ودور شيخ القبيلة

 

في البداية كيف ترى المشهد السياسي والحزبي الحالي؟

كي يكون لدينا ديمقراطية حقيقية لابد أن يكون لدينا أحزاب فاعله .

الأحزاب السياسية لابد أن تحصل على دور ودعم من الدولة .

وأنا هنا اقصد الدولة وليست الحكومة فأنا أتحدث عن مفهوم أشمل و هو مفهوم دعم الدولة للأحزاب.

الرئيس السيسي يولي الأحزاب  باهتمام كبير , و  نحتاج من الدولة أن  تعطي مساحه اكبر كي  تستطيع أن تشارك الأحزاب في كافه الاستحقاقات الدستورية القادمة..

 

هل يمثل عدد الأحزاب في مصر عائقا ؟

عدد الأحزاب  لا يمثل عائق ،  فمصر دوله كبيره وعريقة ولديها عدد كبير من المواطنين يصلون إلى 100 مليون ، يوجد دول اقل منا  في عدد السكان  ولديهم عدد اكبر من الأحزاب .. العبرة بفاعلية هذه الأحزاب وان يكون لها وجود حقيقي في الشارع ..

لابد  أن يتم أعطاء فرصه لجميع الأحزاب التي تعمل بشكل حقيقي واغلب الأحزاب نشأت بعد 25 يناير أي أن عمرها تسع سنوات ولا يمكن أن نقيس مستوى أداء ونقيمه في فتره تسع سنوات الأحزاب تعتبر وليدة .
لذلك من الصعب أن نطلب منها اقتحام الميدان.

فالناس اعتادت  منذ ما يقرب من 60 عاما على نظام الحزب الشمولي الحزب( الأوحد )كان لدينا الاتحاد الاشتراكي ثم الحزب الوطني ، وبالتالي اعتادت أيضا على العزوف عن المشاركة السياسية و من يشارك في الانتخابات لا يشارك في الغالب بناء على قناعه ولكنه يشارك من اجل مصالح شخصيه أو رشاوى انتخابيه..
لكن الأحزاب تبحث  عن  الناخب  الحقيقي الذي يؤمن بأهمية صوته وانه قادر علي أن يأتي بمن يمثله .

حدثنا عن أهداف  الحزب العربي للعدل والمساواة ؟ وآليات عمله ؟

                                            
الحزب العربي أنشء  بعد 25 يناير , خلال الفترة الأخيرة  انضم له نخبة كبيره من قيادات وشخصيات عامة في  المجتمع من ضمن قيادات الحزب  الدكتورة هدى زكريا والدكتورة منى الوكيل و الدكتورة غادة فهمي. والدكتورة هانيا الشريف و الدكتور إسماعيل عبد الجليل لدينا أسماء كبيره ممن كانوا يتولون مواقع قياديه..ومن الشباب لدينا وائل حسين أمين الشباب وهو يقوم بعمل رائع مع الشباب وفق برامج حديثة .

الحزب  يهدف إلى الارتقاء بمستوى الصحة، وتحسين أوضاع المعلم والارتقاء بمستواه العلمي، والقضاء على الأمية، والاعتماد على القطاع العام جنباً إلى جنب مع الاستثمارات الخاصة المرتبطة بالأمن القومي .

و يعمل على دعم إرساء مبادئ الديمقراطية والحرية ونشر روح المواطنة، في إطار العدالة الاجتماعية القائمة على مبدأ تكافؤ الفرص، ويكون عنصراً فعالاً في الحياة السياسية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية.
يؤمن بإمكانية مصر في أن تلعب دوراً قيادياً رائداً يستعيد لها مكانتها الإقليمية والدولية. .

 

هل بدأ الحزب في الاستعدادات للاستحقاقات الدستورية القادمة ؟

نعم بدأنا  وننتقى  من الآن  الكوادر التي ستشارك ..

سنشارك في  القوائم ونشارك  في الفردي فنحن موجودين  بكثافة في ما يقرب من 15 محافظه . ...  

 

هل ستترشح لعضوية أي من المجالس النيابية القادمة ؟

 

أرى أن رؤساء الأحزاب لا يجب أن يرشحوا  أنفسهم لأي انتخابات هذه هي  وجهه  نظري

لان رئيس الحزب إذا ترشح سيكون همه أن  ينجح فقط وهي معادله خاطئة رئيس الحزب يجب أن يفكر في حجم التمثيل النيابي له من الأعضاء ويساندهم ويقف خلفهم ويدعمهم في مؤتمراتهم  الانتخابية .

 

 بعض رؤساء الأحزاب طالبوا بالتعيين في مجلس الشورى هل توافق ؟

 

إذا كان تعيين أوافق، فهو قرار دولة  لكن لا أوافق علي الترشح للانتخابات  لأنه تعطيل للحزب وأنانية الأفضل دعم مرشحي الحزب ..

 

كيف رأيت أداء الأحزاب تحت قبة البرلمان؟

من الظلم تقييم الأحزاب لأني كما ذكرت جميعها كانت أحزاب وليدة

فكان مطلوب أن  تكون كل الجهود في دعم الدولة والاصطفاف الوطني خلفها وان لا يكون هناك معارضه بشكل كبير للتركيز على سلامه الدولة المصرية لذلك المجلس الحالي ركز كل جهوده في تعديل القوانين المطلوبة وهذا استغرق وقت طويل الناس تأخذ على النواب أنهم لم يستطيعوا حل مشاكل دوائرهم ومشاكل المواطنون , واعتقد أن البرلمان القادم سيكون له دور اكبر .

 

ما هي الأوضاع في سيناء وهل مواجهه الإرهاب أجلت أي حديث عن  التنمية؟

 

قبل أن نتحدث عن سيناء لابد أن نعرف ما هي الأهداف من وراء ما يحدث في سيناء..

 

كل ما يحدث حاليا في سيناء من مواجهه للإرهاب على الشريط الحدودي فقط مع قطاع غزة و رفح والشيخ زويد ..

 

وهي تبعد عن العريش ب 50 كيلو متر ، رفح ملاصقه للحدود توجد رفح المصرية و رفح الفلسطينية ثم الشيخ زويد,  بعد 25 يناير و سقوط  الشرطة المصرية كان التركيز كله على هذه المنطقة كي لا يوجد أي تواجد للسلطة  المصرية..

 

كان الهدف من ذلك هو خلق منطقة  لتنفيذ صفقه القرن مساحتها 600 كيلو متر مربع تضاف إلى غزه لأقامه غزه  الكبرى و أقامه ميناء دولي كبير و لحل مشكله اللاجئين وهذا الكلام تم رفضه ثم   بدأت الهجمات الإرهابية.

 

التنسيق مع الشرطة والجيش  تم بالتعاون  مع شيوخ القبائل في سيناء لمقاومه الإرهاب وإيقاف هذه المخططات,  المشكلة هي أن المنطقة التي يتم تنظيفها هي منطقة حدودية مع حماس .

كلما يتم  تنظيف المنطقة والقضاء على العناصر الارهابيه يتسلل آخرون  نظرا لطول المنطقة الحدودية .

وهذه العناصر مدعومة دوليا من قطر وتركيا والموساد الإسرائيلي .. فهو شريك كامل لما يحدث في المنطقة .

ونستطيع أن نقول أن ٩٩%  من الإرهاب تم القضاء علية ..

وبدأت تعود الحياة لطبيعتها  ..

سيناء بكل إمكانياتها المهمة تستطيع ان تكون سله الغذاء لمصر بها 5 مليون فدان جاهزة  للزراعة لا ينقصها سوي  المياه

بها كثير من  الثروات المعدنية  لديها تاريخ عظيم للسياحة

تتميز بموقع استراتيجي كبير لا يوجد مثيل له في دول العالم كله .

 

الرئيس السيسي عندما أقام أربعة أنفاق فهذا يعني انه سينهي عزله  سيناء نهائيا وسيربطها بالوادي .. وستتواجد خطط التنمية في جميع المجالات ..

 

المستقبل هو سيناء .والتنمية الشاملة المستدامة هي الطريق نحو المستقبل اللائق بالشعب المصري .وتنمية سيناء هي اكبر ضامن لحماية حدود مصر الشرقية وطوق النجاة للاقتصاد المصري  وقد أدركت الدولة انه لا تنمية بلا  أمن ولا أمن بدون تنمية لذلك كان قرار حكيم أن تتزامن المواجهة الأمنية مع جهود تحقيق التنمية الشاملة في سيناء .

 

ما هي أحوال أهالي سيناء حاليا؟

بالطبع  يواجهون بعض المشاكل المتعلقة بالكمائن  والتوقف المتكرر خلال السفر وتوقف  بعض الأعمال  لكنها ضرورة  وضريبة حماية الوطن التي يجب أن ندفعها جميعا كمواطنين شرفاء ...

*لماذا تم إغفال ملف تنميه سيناء على مدار سنوات عديدة و خلال حكم الرئيس حسني مبارك؟

لم يكن هناك تنميه خلال عصر مبارك كان هناك خدمات طبيعيه تقدم للمحافظة كان هناك مشروعا  من أيام الرئيس السادات وهو مشروع تنميه سيناء و كان مخصص له 70 مليار جنية  كان من المفترض أن ينتهي هذا المشروع في 2017 كان من شأنه أحداث نهضة وتنميه في كل المجالات ، وخلال حكم  الرئيس حسني مبارك وفي عام ١٩٨٦ تم وقف للمشروع  .

كانت هناك   خدمات تقدم للمواطن من مدارس ومستشفيات  شأنها شان أي محافظه ميزانيه محافظه لكنها ليست الميزانية التي تنهض بالمنطقة و تقوم بالتنمية كي يعود الخير على الدولة كلها هذا لم يكن يحدث من قبل لكن الآن هذا يحدث.. القيادة  السياسية تفكر بشكل حقيقي في تنميه سيناء ..

توجد واقعه حكاها الوزير حسب الله الكفراوي ترجع لعام  1986 و خلال توليه وزاره الإسكان كان ينشأ محطة للتحلية  وخلال وجوده وجد أن  وزير إسرائيلي يكلمه ويسأله عن ماذا يفعل فقال له الكفراوي بأسلوبه العنيف وهل أسألك أنا ماذا تفعل ؟

بعدها اتصل به مبارك وسأله ماذا تفعل ؟ فقال له محطة تحليه فقال له مبارك سيناء كفاية عليها كده ومن وقتها وقف التعمير في سيناء ..

 

ولولا المحافظ منير شاش الذي تولى المحافظة منذ عام 1982 حتى 1996 هو صاحب الفضل بعد الله  تعالى فى تنمية سيناء فعلى مدار ال14 عاما شجع الناس لتملك الأراضي وتوصيل المرافق أهل سيناء في منطقتي رفح والشيخ زويد استصلحوا في عهدة ما يقرب من 200 ألف فدان وسيناء أصبحت  اكبر مصدر ومنتج للخوخ والكانتلوب .

 

ما هي أهم المشاكل التي تواجه أبناء سيناء ؟

ملكية الاراضى أهم مشكلة تواجه السيناوية  ,الملكية تعمق الانتماء الوطني

وتربط المواطن بأرضة فعلى مدار سنوات طويلة خاضت سيناء الحروب وكان الحامي لها هو أبنائها من المواطنين , وعندما كان اليهود يطرقون أبواب السيناوية لشراء أراضيهم بأسعار خيالية كانوا يرفضون  .

ونذكر كلنا الشيخ سالم أبو طويلة  بعد  عام  1967  وهو  احد مشايخ سيناء كان يطرق الأبواب  لتوعية المواطنون بعدم البيع  ومن كان يجده ضعيف النفس كان يعطيه المال للتراجع عن البيع  وقد وقف الشيخ أبو طويلة حجرة عثرة أمام المشروع اليهودي  حتى تم اغتياله .

 

ما هي حقيقة تملك مواطنين من فلسطين ارضي في سيناء خلال فترة حكم الأخوان ؟

هذه شائعات لم بيع مواطن سيناوى اى شبر من أرضة لأجنبي ,  ثم أن هناك قوانين تحكم البيع والشراء قبل حكم الأخوان  ولا يمكن البيع لأي شخص اجنبى مطلقا .والبيع يكون للمصريين فقط ولابد أن يكون حاضرا شيخ القبيلة ويوقع على العقد . هذه الشائعات هدفها تشويه اهالى سيناء  لإحداث فرقه بين سيناء وأبناء الوادي وما ينشر هذه الشائعات هو مكتب تابع للموساد الإسرائيلي .

كل من ارتكب حوادث إرهابية وتم محاكمتهم ليس فيهم واحدا من أبناء سيناء ليس بينهم إرهابيين بل هم مواطنون شرفاء مخلصون لوطنهم .

 

تعليقات القراء