عبد الرحيم على يحاور جورج مالبرنو مؤلف كتاب "اوراق قطر"

 

مالبورنو يكشف فى اول وإجرأ حوار أسرار ماوراء الكتاب وكيف حصل على تلك الوثائق

ما الذى فاجأة ... وكيف انتشر التمويل القطرى ليشمل ٨٠% من أوروبا

ماذا ستفعل السلطات الفرنسية وماذا قال ماكرون لتميم

ويكشف ايضا عن فيلم وثائقي جديد حول قطر يذاع فى سبتمبر المقبل

والى نص الحوار

ع: هذا ثالث كتاب لك هل أصبحت متخصصا في الكتابة فقط عن قطر؟

ج: بالعكس هي صدفة فقد نشرت الكتاب الاول عام ٢٠١٣ مع زميلي كريستيان شينو 2013 عن قطر بعنوان " قطر .. أسرار الخزينة المصفحة" حول كيف تطورت قطر من دولة صغيرة تتكون من مجموعة الصيادين الي ان أصبحت ما هي عليه الآن من دولة غنية.
ثم نشرنا الكتاب الثاني بعنوان : الأمراء .. اصدقاؤنا الاعزاء" ولم يكن فقط عن قطر ولكن كان عن الخليج بشكل عام وعلاقات بعض الامراء بالاسلاميين.
ويأتي هذا الكتاب " قطر شاريتي".
وكتبنا بشكل عام ليست موجهة ضد قطر كما يفهم البعض ولكنها محاولة لفهم كيف حققت تلك الامارة الصغيرة كل ذلك النجاح.
وقد خصصنا ثالث كتبنا هذا للحديث عن منظمة قطر الخيرية وهي منظمة غير حكومية تعمل داخل اوروبا ونحن نتابع انشطتها في تمويل المؤسسات الدينية الدينية في اوروبا.

ع: هل تعتقد ان محاولات قطر العلاقة ادلجة المجتمعات الاوروبية ومحاولة التدخل في شئون تلك المجتمعات ودعم تنظيمات متطر هو نجاح لتلك الامارة الصغيرة؟

ج: لا لم اكن اقصد ذلك ما اسمية قصة نجاح هو الفرق بين ماكانت علية دولة قطر من اربعين عاما وما اصبحت علية الان مثلها مثل دبي هما قصة نجاح وبالمناسبة كل ما تقوم به قطر من تمويلات من خلال مؤسسة قطر الخيرية يتم بشكل قانوني ولكن الخطير في الأمر انه خفي نوعا ما وهناك شبهات عديدة تحوم حوله . لقد عملنا علي هذة القضية علي وجة الخصوص، لكن ليس لنا موقف مسبق من قطر او غيرها من الدول.

ع: منذ متي تعملان علي هذا الكتاب ؟

ج: لقد استغرق العمل على هذا الكتاب عامين كاملين . عام لترجمة المستندات وعام للتحقيق فيها ذهبنا الي ليل وميلوز  والي المدن التي تستثمر بها قطر الخيرية. ذهبنا الي سويسرا الي بريطانيا والمانيا وكوسوفو وايضا الي قطر. بالتوازي مع الكتاب قمنا باعداد فيلما تسجيليا سيتم اذاعتة في سبتمبر القادم على عدة قنوات اوروبية وعربية. لقد كان تحقيقا ميدانيا كبيرا. كان يجب علينا ان نتأكد وان نوثق المعلومات التي حصلنا عليها وايضا ان نواجة هؤلاء المسئولين بالخطاب المزدوج الذي يتبنوة. عندما كنا نسألهم من يمول مسجدكم هل هم المصليين ؟ كانوا يقولون انهم لم يتلقوا اموالا من اي مكان ، فكنا نعرض عليهم المستندات التي حصلنا عليها ليضطروا في النهاية للاعتراف بانهم تلقوا اموالا من الخارج، من مؤسسة قطر تحديدا.

ع: هل هناك علاقة ما بين الكتاب والفيلم الوثائقي ام ان كل علي حدة ؟

ج: هو نفس الشيء، الفيلم الوثائقي هو النسخة المرئية للكتاب، بالطبع سيكون به اختلافات قليلة لكنه مبني علي نفس المعلومات.

ع: متي يذاع الفيلم الوثائقي؟

ج: من يونيو الي سبتمبر علي قناة ار تي.

ع: انا صحفي واعلم ان سؤالي سيكون صعبا، لاني واجهته من قبل في مناسبات عديدة ولكن يحب في النهاية ان اوجهه وانا تقريبا اعلم اجابته، كيف حصلتم علي تلك الوثائق ؟

ج: بعث الينا احد الاشخاص المجهولين بالطبع خطابا بالبريد وبة فلاشة عليها باسوورد الولوج اليها وقال لنا اصنعوا بهذة المعلومات شيئا مفيدا، وكانت تلك هي الوثائق التي عملنا بها الكتاب.

ع: متى تم ارسال ذلك الخطاب بالضبط؟

ج: كان ذلك في نهاية عام 2016.

ع: بما عرضتة في كتابك من تمويل خفي لبعض الانشطة الخاصة بالتنظيم الدولي للاخوان المسلمين. هل هناك خطر على اوروبا وماذا يجب علي الدولة الفرنسية والدول الاوروبية تفعله؟

ج: ربما حتى الآن لا يوجد خطر كبير ولكن كتابنا بمثابة جرس انذار لانه ربما يكون هناك خطر علي المدي المتوسط. لقد فوجئنا باتساع شبكة التمويل القطري ليشمل 15 دولة في اوروبا و140 مشروعا وما بين 70 و80 مليون يورو من الاستثمارات. لقد فوجئنا ايضا بطبيعة المشاريع فبعضها غريب كمشروع تحويل كنيسة الي مسجد وانشاء مركز اسلامي في مدينة جيرسي التي يقطنها 400 مسلم فقط. ماكان مثيرا ايضا هي المراسلات بين مؤسسة قطر الخيرية والمستفيدين من التمويل. كانت قطر الخيرية تضع شروطا واهدافا ايضا. كانوا يقولون مثلا : نريد ان نحي الروح الاسلامية للجاليات المسلمة في اوروبا. نريد ان نشجع الدعوة. نريد دعم التعليم وبناء مدارس الخ. كان ذلك مثيرا لاننا كنا بصدد اكتشاف الرغبات والاهداف الحقيقية لمؤسسة قطر الخيرية وليس من المفترض ان تكون هذة الرغبات علنية.

ع: هل تعتقد ان الهدف هو اسلمة تلك المجتمعات ام اخونة تلك المجتمعات؟

ج: لقد لاحظنا ان 90 بالمائة من المساعدات التي تقدمها قطر الخيرية تذهب لجمعيات قريبة من التنظيم الدولي للاخوان المسلمين. توجهنا للمسئولين هنا في فرنسا وسألنالهم : ماهو هدف قطر من وراء ذلك ؟ ان هدف قطر هو ان تكون مؤثرة في سوق الاسلام في اوروبا كما فعلت المغرب والجزائر التي لعبت دورا تاريخيا في هذا الموضوع. والان اصبح لدينا ايضا تركيا وقطر. اهداف قطرالخيرية هي احياء الروح الاسلامية للجاليات المسلمة ودعم الدعوة والتعليم الاسلامي من خلال المساعدات التي تقدمها لبعض المدارس. كل هذا واضح. هذة هي اهداف المنظمة المذكورة في المستندات والوثائق التي حصلنا عليها. يجب ان نذكر ان الاخوان المسلمين لن يستولوا علي السلطة في فرنسا. ان عددهم لا يتعدي الألف شخص. وان هذا التمويل غيرموجة للارهاب، لكن الخطر يكمن في ان هذة الجمعيات التي تستقبل هذة الاموال والتي تدعو للاسلام الوسطي كما تزعم الذي يدعو الية يوسف القرضاوي وطارق رمضان وسيد قطب هدفها هو موائمة القوانين الفرنسية لمباديء الاسلام السياسي. ومن امثلة ذلك محاولة الحصول علي حق ارتداء الحجاب للفتيات والحصول علي مواعيد مختلفة للصبيان والفتيات في حمامات السباحة الخ. هناك شيء كان يتكرر دوما اثناء التحقيق وهو ان هذة المساعدات ت

تعليقات القراء