3000 جنيه للمراجعات بالمراكز الخصوصية.. وصاحب سنتر: لسنا معلمين ولكن أصحاب شقق قريبة من المدارس

تبدأ خلال أيام المراجعات النهائية للطلاب في مراكز الدروس الخصوصية؛ استعدادا لامتحانات الثانوية العامة، والمقرر عقدها في 8 يونيو القادم.

وترتفع أسعار ملازم المراجعات من مكان إلى آخر، حيث يدفع الطالب الواحد ما يتراوح بين 1500 إلى 3000 جنيه، في المراجعات.

قال مصطفى فتحي، طالب بالصف الثالث الثانوي، شعبة علمي رياضة، أحد قاطني منطقة شبرا، إنه يدفع مقابل الحصول على الدروس الخصوصية إجمالي حوالي 1500 جنيه، حيث إنه يدفع مقابل الحصة الواحدة في مادتي الفيزياء والكيمياء 200 جنيه، واللغة العربية 80 جنيها، واللغة الإنجليزية 150 جنيها، ويصل عدد الطلاب داخل الغرفة المخصصة للدرس الواحد بالسنتر ما بين 50 إلى 100 طالب.

وأضاف فتحي أن الطلاب يدفعون سعر الحصة والملازم كل شهر، أما الملازم الخاصة بمراجعة ليلة الامتحان يرتفع سعرها عن تلك الخاصة بالمذاكرة، لافتا إلى أن المدرس يحصل على ثمن الحصة قبل دخول الطالب إلى السنتر.

وأوضح يوسف جمال طالب بالصف الثالث الثانوي، أن إجمالي ما يدفعه الطالب شهريًا داخل السناتر يصل إلى 3000 جنيه، ومن الممكن أن يصل عدد الطلاب داخل السنتر في أيام المراجعات قبل الامتحان إلى 300 طالب في الحصة الواحدة، مضيفًا أن الحصة للطالب داخل المنزل بـ200 جنيه، وأن المعلمين يعدون الطلاب بأن هذه المراجعات لن يخرج عنها الامتحان.

وقالت أماني محمد، طالبة بالصف الثاني الثانوي، إن هناك العديد من المعلمين لا يعطون درجات أعمال السنة للطلاب في المدرسة؛ لأنهم لا يأخذون لديهم دورس خصوصية مثل باقي الطلاب.

ومن جانبه، قال حسام العراقي مدرس لغة إنجليزية بإحدى مدارس القاهرة، إن المعلمين يعطون دورسا خصوصية للاستفادة المادية في المقام الأول، ولإفادة الطلاب في المقام الثاني؛ لأن أغلب الطلاب لا يلتزمون بالحضور داخل الفصول بالمدارس، ويعتمدون على الدروس الخصوصية، مشيرًا إلى أن ثمن الدروس يختلف من منطقة إلى أخرى.

وأضاف العراقي أن قرار الرئيس السيسي بتحسين الحد الأدنى للأجور "جيد"، وخاصة للمعملين الذين يعانون من الرواتب الضعيفة في ظل زيادة أسعار السلع المختلفة في كل المجالات.

وأشار عبدالمنعم فؤاد، صاحب أحد السناتر، إلى أن الفترة المقبلة تشهد زيادة في أعداد الحصص الخاصة للطلاب سواء في السناتر أو المنازل، بسبب قرب موعد الامتحان، وتزداد أيضًا بيع مراجعات ما قبل الامتحانات، وأغلب المعملين يستفيدون بقدر كبير، مضيفًا أن أغلب أصحاب السناتر ليس بمعلمين في وزارة التربية والتعليم، ولكنهم أصحاب "شقق قريبة من المدارس".

 

تعليقات القراء