بسبب والدها.. ياسمين تطلب الطلاق بعد 7 أشهر زواجا والسبب غريب

عندما يتجرد الأب من المشاعر ويعيش طيلة حياته مستهترا، لا يعرف أن ما يفعله في حياته من خيانة لزوجته قد يكون سببا فى هدم أسرته بالكامل، فالخيانة تورث والشك يورث مثلما حدث لياسمين ابنة العشرين عاما التي تزوجت ولم تكمل الـ 7 أشهر لتطلب الطلاق من زوجها بسبب شكها الدائم.

داخل أروقة محكمة الأسرة، وقفت ياسمين تشكو حالها بعد زواج لم يكمل 7 أشهر لكي تسرد حكايتها قائلة: "أنا شابة من أسرة متوسطة الحال، انفصل والدي عن والدتي منذ ما يقرب من 10 أعوام بسبب خيانة والدي لوالدتي الدائمة والمتكررة، ورغم المحاولات من كل الأطراف لتغيير وضع والدي، لكي يتخلص من هذه الأفعال البشعة إلا أنه لم يكف عن أفعاله وظل يبحث عن شهواته ونزواتها".

وأكدت ياسمين: بعدما انفصلت والدتي عن والدي قامت بتربيتي أنا وأشقائي في منزل صغير، وخلال تلك الفترة تقدم لخطبتي شاب ميسور الحال، لم أعلم عنه شيئا غير أنه مسؤول بإحدى الشركات، انبهرت والدتي وتشجعت وحاولت كثيرا أن تكمل الزيجة وبالفعل تمت مراسم الزواج وأغلق علينا باب.

وأضافت "عشت أحلى أيام حياتي معه، كانت تلك الأيام مليئة بالحب والسعادة، ولكن مع مرور الأيام اتضح لي أن اتصالاته كثيرة وخصوصًا بالفتيات، وعندما وجد هاتفه يرن حاولت معرفة هوية الشخص المتصل ولكن رد عليه"، قائلًا: "دول عملاء وانتى عارفة أنا شغال ايه في خدمة العملاء".

وأوضحت: "بدأ الشك يتملكني ويزداد يوما بعد يوم حتى علمت ان زوجى قام بتغيير أسماء عملائه من فتيات إلى رجالة، حتى يتضح لي أن من يتصل به رجال وليس فتيات، اختمرت الفكرة فى ذهني أن أقوم بتنزيل برنامج تجسس على هاتف زوجي دون علمه، وقمت بعمل ربط بين هاتفي وهاتفه، وعند اجراء اي مكالمة من تليفون زوجى تصلنى بالكامل واسمعها دون علمه، وفي يوم استمعت إلى مكالمة مسجلة لزوجى فوجدت فتاة تتحدث اليه وتغازله بكلام معسول بالحب، وعندما واجهته بالمكالمات ظل يردد « انا مش بخونك انتى بتشكي فكل حاجة كده».

واستطردت: "بعدما تملك الشك مني وظل يرتفع بداخلي في ظل أنني حامل في الشهر الـ 5 ولا أعلم كيف أفعل في ظل أن زوجي كان حنين ودائم العطف على ولكن لا أعلم كيف أتخلص من الشك الذي بداخلي، لم أجد حيلة أخرى غير التوجه للمحكمة ورفع قضية طلاق ولا أعلم إلى أين أنا ذاهبة وفي بطنى جنين".

تعليقات القراء