شيماء تطلب الخلع: "حماتي هي اللي متجوزاني مش ابنها"

شيماء تبلغ من العمر 21 عاما تقف وحيده داخل محكمة الأسرة، تحمل مجموعة من الأوراق، مطالبة بخلع زوجها الذي عاشت معه ما يقارب من العام.

تقول شيماء، إنها لم تعيش يوما سعيدا مع زوجها، بسبب تدخل والدته المستمر في حياتهم الزوجية، مشيرة إلى أنه يقوم بإخبار والدته بكل صغيرة وكبيرة تحدث بينهما، وذلك بسبب ضعف شخصيته وهذا ما يجعلها تتدخل في شؤننا.

وتضيف، أنه يوافقها على كل أمر تقوم بطلبه منه ولا يعترض على أي شئ، حتى لو أن هذا الأمر سيضر بحياتهم الأسرية، فهى الأمر الناهى فى المنزل، قائلاً: «أن متزوجة حماتى مش ابنها».

وتحكي أنها ذهبت إلى بيت أهلها بسبب كثرة المشاكل، ولكنه لم يذهب إليها؛ لإرضائها وأنجبت طفلة عمرها الآن عاما ونصف، ورغم ذلك لم يحاول أن يرى طفلته الرضيعة، ولم يرسل لها أي أموال لتساعدها في الإنفاق عليها.

وطالبت شيماء، من المحكمة سرعة إصدار حكم الخلع؛ لأنها تريد الانفصال عن هذا الشخص الضعيف، متمنية من الله أن يرزقها بزوج آخر يكون قوي الشخصية يستطيع السيطرة على بيته

 

تعليقات القراء