بتمويل من الحكومة الايطالية.. الفيوم تطلق مبادرة «دوي» في 50 قرية لتمكين الفتيات

استقبل اللواء عصام سعد، محافظ الفيوم، ظهر اليوم الخميس، وفدًا من سفراء الاتحاد الأوروبي لمناقشة أطار المبادرة الوطنية لتمكين الفتيات (دوي)، التي ينفذها المجلس القومي للأمومة والطفولة بالشراكة مع المجلس القومي للمرأة ووزارات التعليم والصحة والشباب والرياضة والتضامن الاجتماعي ووزارة الثقافة وغيرها، كما تفقد عدد من أنشطة المبادرة بقرية شكشوك التابعة لمركز أبشواي.

وتأتي مبادرة تمكين الفتيات (دوي) في إطار برنامج دعم حقوق الأطفال وتمكين أسرهم بمحافظة الفيوم الممول من الحكومة الإيطالية والذي يشمل 50قرية من القرى الأكثر احتياجًا بمختلف مراكز المحافظة؛ بهدف تمكين الفتيات وتطوير مهاراتهن ومساعدتهن في التعبير عن أنفسهن للوصول إلى حقوقهن.

وأجرى المحافظ ووفد سفراء دول الاتحاد الأوروبي، وأمين عام المجلس القومي للطفولة والأمومة، زيارة لمركز التعليم المدني لقرية شكشوك لتفقد أنشطة مبادرة تمكين الفتيات والتي تشمل دوائر للحكي لمساعدة الأطفال على عرض مشكلاتهم، وحوار الأجيال بتبادل الأدوار بين الشباب والكبار، والمسرح التفاعلي والتعليم الرقمي، كما يتم خلال المبادرة مناقشة عدد من الموضوعات الهامة المتعلقة بالشباب حول الزواج، وسلامة الجسم، والمهارات والتطلعات، والدعم والتشجيع.

وأكد المحافظ أنه تم عقد أول معسكر لمبادرة تمكين الفتيات (دوى) خلال الثلاثة أيام الماضية مما يجعل الفيوم أول محافظة ترعى وتتبنى حزمة الأنشطة الخاصة بهذه المبادرة وتقوم بتكييفها وفقاً لما يلائم احتياجات المجتمعات المحلية بها، مؤكداً أن المعسكر هو نتاج التعاون المثمر بين محافظة الفيوم، والمجلس القومى للطفولة والأمومة وعدد من الوزارات ذات الصلة، موضحاً أن مبادرة (دوى) هى رحلة يغير فيها كل من الفتيات والأولاد ومجتمعاتهم من الطريقة التى ينظرون بها إلى الفتيات مما يجعلها تجتذب المزيد من الاهتمام من الهيئات والكيانات الوطنية المختلفة والقطاع الخاص والجهات المانحة والمجتمع المدنى.

وأوضحت أمين عام المجلس القومى للطفولة والأمومة أن المبادرة الوطنية لتمكين الفتيات تم إطلاقها فى شهر يناير 2019 من أجل التصدى لأوجه التفاوت والتمييز بين الجنسين، وذلك من خلال تزويد الفتيات والأولاد بأحدث المهارات الحياتية وربطها بالخدمات المقدمة لهم، وتنطوي حزمة (دوى) على أنشطة تمد النشأ بمهارات عدة مثل التعلم الرقمى والتعبير عن الذات والمشاركة، وإجراء الحوار بين الأجيال فى أماكن آمنة تراعى الاعتبارات الثقافية مثل مراكز التعليم المدنى، وتأتى المبادرة تماشياً مع استراتيجية مصر فى التنمية المستدامة 2030 التى تعطى أولوية لتحقيق المساواة والعدالة بين الجنسين.

وضم الوفد كل من إيفان سيركوس سفير الاتحاد الأوروبي، ويان تسلف سفير السويد، وفليتشي لونجو باردي، مدير التعاون الإيطالي بالقاهرة، ودورونو فايس، الممثل الأقليمي لمنظمة اليونيسيف بالقاهرة، وذلك بحضور السفير محمود عفيفي، ممثل عن وزارة الخارجية، والدكتورة عزة العشماوي، أمين عام المجلس القومي للطفولة والأمومة، وعدد من وكلاء الوزارة ومقرري فرع المجلس القومي للمرأة والمجلس القومي للأمومة والطفولة، وجهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر.

تعليقات القراء