محافـظ المنوفية يشهد ختام فعاليات مؤتمر «شهر بدور» لمناهضة ختان الإناث

شهد اللواء سعيد عباس، محافظ المنوفية، ختام فعاليات مؤتمر "شهر بدور" لمناهضة ختان الإناث، اليوم الاثنين، والذي نظمته لجنة حماية الطفل بالديوان العام التابعة للمجلس القومي للطفولة والأمومة، بمركز الدراسات الوطنية بشبين الكوم، بحضور وكلاء وزارة الصحة والتضامن الإجتماعي ورئيس مركز ومدينة شبين الكوم ومدير إدارة شئون المرأة ومدير وحدة حماية الطفل العامة بالديوان العام، ومدير إدارة التربية والإعلام السكاني بمديرية الصحة، وممثلين عن مديرية الأوقاف والكنيسة ولجان حماية الطفل العامة والفرعية بالمراكز على مستوى المحافظة.

وأكدت مدير وحدة حماية الطفل العامة، أن اللجنة قامت بتنظيم العديد من الندوات بكافة مراكز المحافظة في الفترة من 14-6 وحتي 14-7-2019 إستهدفت أكثر من 1500 سيدة ورجل، للتوعية بخطورة ظاهرة ختان الإناث، من الناحية الصحية، بالتعاون مع مديرية الصحة ومديرية الأوقاف والكنيسة لنشر الوعي بقرى ما زالت تمارس فيها هذه الظاهرة، حيث حققت التوعية نجاحا ملموسا على أرض الواقع

وأكدت أن خط نجدة الطفل 16000 التابع للمجلس القومي للأمومة والطفولة يعمل على مدار 24 ساعة طوال أيام الأسبوع، لاستقبال كافة الإستفسارات والبلاغات عن أي حالات خاصة بختان الإناث والتعامل معها في سرية تامة.

وأوضحت أن هذا المؤتمر يأتي إحياءا لذكري الطفلة بدور التي توفت في عام 2007 بسبب عملية ختان، حيث أصبحت هذه الذكرى اليوم الوطني لمناهضة جريمة ختان الإناث، مشيرة أن ختان الإناث ليس له علاقة بالدين ولا بالصحة ولا بالأخلاق.

وتوالت كلمات الحضور ووجه وكيل وزراة الصحة الشكر لمحافظ المنوفية، باعتباره رئيس تلك اللجنة، وأكد أن مديرية الصحة تعمل على مناهضة ختان الإناث من خلال عمل ندوات تثقيفية، بالتنسيق مع كافة الجهات.

وأشار إلى أن المثقفات الصحيات كان لهم دور كبير في التوعية بخطورة هذه الظاهرة، وقام بالرد على العديد من الأسئلة والإستفسارات حول الآثار السلبية لتلك الظاهرة.

وتوجه محافظ المنوفية بالشكر والتقدير لفخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، على دعمه الكامل لكافة القضايا التي من شأنها الحفاظ على كرامة المواطن المصري بشكل عام، والمرأة والطفل بشكل خاص، مشيرا أن عملية ختان الإناث تعد من مظاهر العنف التي تمارس ضد الفتاة وجريمة ترتكب في حقها بحكم عادات لا تستند للدين وليس لها أي مبررات صحية، مؤكدا على ضرورة القضاء على تلك العادات والموروثات الخاطئة التي تضر بحقوق المرأة.

وأكد المحافظ أن القضاء على ظاهرة ختان الإناث يحتاج إلى إرادة مجتمعية وسياسية، مشيرة إلى أن الإرادة السياسية بذلت جهودا متواصلة في تجريم تلك الظاهرة، فقد وضعت الحكومة المصرية برنامجا وطنيا لمناهضة تلك الظاهرة، وقدمت العديد من القوانين التي تجرمها، ولكن يجب أن تساند تلك القوانين بالجهود المجتمعية، وفي ختام كلمته توجه بالشكر لكل القائمين علي محاربة الموروثات الخاطئة وحماية حقوق الطفل
 

تعليقات القراء