مصر والاتحاد الأوروبي تؤكدان أهمية التوصل إلى تسوية سياسية للأزمة الليبية

اتفقت مصر والاتحاد الاوروبي اليوم الأحد على ضرورة استمرار العمل على التوصل إلى تسوية سياسية شاملة للقضية الليبية.

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم الأحد شارل ميشيل رئيس المجلس الأوروبي الذي يجري أول زيارة له للقاهرة عقب توليه منصبه الجديد، بحسب المتحدث باسم الرئاسة المصرية بسام راضي.

وقال المتحدث إن اللقاء تطرق إلى ملف التنسيق بين مصر والاتحاد الأوروبي حول العديد من القضايا الدولية والإقليمية الهامة؛ لا سيما تطورات الأوضاع في ليبيا، حيث تم التوافق بشأن أهمية تعظيم قنوات التشاور بين الجانبين في هذا الشأن، كما تلاقت الرؤي حول ضرورة استمرار العمل على التوصل إلى تسوية سياسية شاملة للقضية الليبية، بما يحافظ على المؤسسات الوطنية في ليبيا، ويصون سيادتها ووحدة أراضيها، ويحد من التدخلات الخارجية غير المشروعة، حتى يمكن استعادة الاستقرار بالمنطقة وتوفير مستقبل أفضل لشعوبها.

وأوضح المتحدث الرسمي أن اللقاء تناول استعراض مختلف جوانب العلاقة المؤسسية بين مصر والاتحاد الأوروبي، سواء فيما يتعلق بأبعادها السياسية أو الاقتصادية والتنموية.

وأضاف المتحدث الرسمي أن رئيس المجلس الأوروبي أعرب عن التقدير لجهود مصر في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية والإرهاب والفكر المتطرف، مؤكداً أنها تعد نموذجاً ناجحاً في التعامل مع تلك التحديات، في حين أعرب الرئيس السيسي من جانبه عن تطلع مصر لتعزيز التعاون المشترك مع الاتحاد الأوروبي في هذا الصدد وفقاً لمقاربة شاملة تعالج الجذور الرئيسية لتلك التحديات.
 

تعليقات القراء