المنتدى الوزاري العربي للإسكان يوصى بوضع الاستدامة الحضرية ضمن خطط التنمية الاستراتيجية

أوصى المنتدى الوزاري العربي الثالث للإسكان والتنمية الحضرية، بأهمية وضع الاستدامة الحضرية في صميم الخطط الاستراتيجية للتنمية الاجتماعية والاقتصادية للدول العربية من خلال نهج حكومي متكامل يدمج الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والبيئية للتنمية في عملية صنع القرار عبر كافة القطاعات والمستويات المتعددة للحكومات ويحقق الترابط الشامل بين مختلف السياسات؛ تماشيا مع الطابع الشمولي والعالمي للمبادئ الأساسية لأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030 والخطة الحضرية الجديدة وتعزيز ثقافة الإبداع والابتكار الشامل لتكون جزءا لا يتجزأ من أسلوب تخطيط وتنمية المدن العربية وبلورة السياسات والقوانين المتعلقة بالتنمية الحضرية.

كما أوصى المؤتمر في ختام أعماله التي استمرت يومين في دبي - وفقا لوكالة الأنباء الإماراتية اليوم /الثلاثاء/ - بإيلاء المزيد من الاهتمام لدور المجتمعات المحلية والفئات المهمشة في عملية الابتكار وخلق المنصات المحلية والوطنية والإقليمية التي تسلط الضوء على قدرات الابتكار الفعالة وتزيد من الاستفادة منها في تحفيز جهود التنمية المستدامة في الدول العربية.

وأعرب وزراء الإسكان والتعمير العرب المشاركون في المنتدى عن خالص امتنانهم وتقديرهم لدولة لإمارات على الجهود المبذولة في استضافة وعقد الدورة الثالثة من هذا الحدث الذي أقيم تحت رعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ما يعكس رؤية والتزام الإمارات بحشد الجهود العربية نحو تحقيق التنمية المستدامة بشكل عام والتنمية الحضرية المستدامة على وجه الخصوص لتحقيق غايات وأهداف الاستراتيجية العربية للإسكان والتنمية الحضرية المستدامة 2030 والتي أقرت في القمة العربية بنواكشوط عام 2016 ورؤيتها التي تهدف إلى إقامة مناطق حضرية بشرية متكاملة ومستدامة قادرة على المجابهة والمنافسة وتوفر مستوى حياة أفضل في المنطقة العربية.

 

تعليقات القراء