زاهي حواس: افتتاح المتحف المصري الكبير سيكون أهم حدث في القرن الحادي والعشرين

قال خبير الآثار الدكتور زاهى حواس إن افتتاح المتحف المصري الكبير هو أهم حدث فى القرن الحادي والعشرين وإنه سيبهر العالم كله.

وأضاف خلال كلمته باحتفالية مجلة ديوان الأهرام بمرور 10 سنوات على إصدارها، أن هناك مجهودا جبارا من الحكومة المصرية ووزارة الآثار فى إنشاء المتحف الكبير .

وقال إن المتحف يعد أكبر مشروع ثقافى فى القرن 21 مشيرا الى ان مصر تعرض آثارها على أعلى مستوى ، والزائر سيقف أمام كل قطعة فى رسالة تنير العالم كله.

وأشار إلى أن هناك متحف الحضارة بمصر القديمة سيكون حالة جبارة لأنه يحكى تاريخ مصر حتى العصر الحديث والبطولة فى ذلك ليست الآثار ولكن لقصة التاريخ.

وحول رأيه في نقل الكباش إلى ميدان التحرير قال حواس إنه ضد وضع أي قطعة أثرية في الميدان، وذلك بسبب ما تتعرض له الآثار من عوامل تخريب، وأضاف "كنت أوافق على وجود المسلة بالميدان وكذلك الكباش، ولكن بشرط أن يتم وضعها داخل كردون وبهذا الشكل أوافق على تواجد المسلة والكباش بالتحرير"، مشيرا إلى أن نقل تمثال رميسيس من مكانه إلى المتحف الكبير عمل جبار وعظيم.

وتنظم مجلة ديوان الأهرام "أحد أهم إصدارات مؤسسة الأهرام"، حفل تكريم لعدد من الشخصيات العامة والقامات الصحفية، بحضور الكاتب الصحفى عبد المحسن سلامة رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام ورؤساء تحرير إصدارات مؤسسة الأهرام، بمناسبة مرور عشر سنوات على انطلاق المجلة الفصلية التراثية الوثائقية، على أن يتم تكريم كل من الفنان فاروق حسنى وزير الثقافة الأسبق، والكاتبة الكبيرة سناء البيسي، والكاتب والسيناريست الكبير وحيد حامد، والمفكر مصطفى الفقى مدير مكتبة الإسكندرية، وعالم الآثار الدكتور زاهي حواس، والدكتور شريف فخرى رئيس الجامعة المصرية الروسية، والدكتور جابر نصار رئيس جامعة القاهرة السابق والدكتور ممدوح الشيمي، وأسرة الكاتب إحسان عبد القدوس.

تعليقات القراء