الآثار تجري تحسينات للحفاظ على منطقة أبو مينا المدرجة في اليونيسكو

كشف مدير عام الآثار الاسلامية والقبطية واليهودية بالاسكندرية والساحل الشمالي محمد متولي، عن إجراء تحسينات في منطقة أبو مينا الأثرية، المدرجة ضمن مواقع التراث العالمي لليونسكو "منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة"، والتي تعد أقدم مراكز الحج للمسيحيين، وتعود إلى القرن الرابع الميلادي.

وأوضح - في تصريحات خاصة لوكالة انباء الشرق الاوسط - أنه تم إزالة نحو 7 آلاف متراً من الحشائش، ورفعها من المنطقة بالتنسيق مع دير ماري مينا بهدف الحفاظ علي المظهر الحضاري للموقع الاثري العالمي.

وأشار ان العمل يجري على قدم وساق بالتنسيق مع كافة الجهات المعنية ومنها محافظة الاسكندرية، بهدف الحفاظ على الموقع الاثري الهام، إذ يتم إضاءة وتوسعة الطريق المؤدي إلى المنطقة.

تجدر الاشارة إلى الأهمية الأثرية والمكانة العالمية لمنطقة آثار "أبو مينا"، التي تقع غرب الاسكندرية، وهي من المواقع الفريدة، ويرجع تاريخها إلى القرن الرابع الميلادي، وتعود تسميتها نسبة إلى القديس "مينا "، وتضم العديد من المواقع الاثرية، منها البازيلكا الكبرى، وكنيسة المدفن، ومدفن القديس مينا، والمعمودية، ودور الضيافة، وفناء الزوار، كما تحتوي على اعداد كبيرة من القطع الاثرية، لذلك اطلق عليها البعض المدينة الرخامية.

تعليقات القراء