وزيرة الثقافة ناعية نادية لطفى: كانت كلمة السر لنجاح نخبة من أعظم الأعمال الخالدة

نعت الدكتورة إيناس عبد الدايم وزير الثقافة، وجميع الهيئات والقطاعات، الفنانة الكبيرة نادية لطفى التى غيبها الموت اليوم الثلاثاء عن عمر ناهز 83 بعد أزمة صحية.

وقالت عبد الدايم، في بيان لها، إن الراحلة تربعت على عرش السينما العربية باعتبارها علامة بارزة صنعت جزءا من تاريخ هذا الفن، وكانت كلمة السر لنجاح نخبة من أعظم الأعمال الخالدة، مشيرة إلى مسيرتها الطويلة التى تميزت بالنضال والوطنية والبطولة إلى جانب الإبداع الفنى.

يُذكر أن نادية لطفى ولدت عام 1937، وأدت أول أدوارها التمثيلية في العاشرة من عمرها، وكانت على مسرح المدرسة، وحصلت على دبلوم المدرسة الألمانية عام 1955، واكتشفها المخرج رمسيس نجيب لتقدم فيلم "سلطان" مع النجم فريد شوقي عام 1958.

وتألقت خلال حقبة الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، وقدمت عددا كبيرا من الأعمال، وعرفت بنشاطها الوطنى والإنساني منذ شبابها فكان لها دور هام في رعاية الجرحى والمصابين والأسرى في الحروب المصرية والعربية بداية من العدوان الثلاثي عام 1956 وما تلاه من حروب.

وكان مسلسل "ناس ولاد ناس" آخر أعمالها عام 1993، لتتوقف بعده عن التمثيل مكتفية بنشاطها الإنساني.

تعليقات القراء