«الجوكر» يقش إيرادات السينما العالمية.. و«الأسد الملك» يخرج من السباق

استطاع فيلم «الجوكر ــ Joker» أن يتصدر إيرادات شباك تذاكر السينما العالمية، محققا رقما قياسيا جديدا، وهو أكبر افتتاحية بنهاية الأسبوع لفيلم خلال شهر أكتوبر على الإطلاق بـ 93 مليونا و500 ألف دولار بأمريكا الشمالية، إلى جانب 140 مليونا و500 ألف دولار بجميع أنحاء العالم، كما أصبح فى المركز الرابع فى قائمة الأكبر افتتاحية ضمن تصنيف «آر ــ R»؛ المختص بالأفلام التى تتطلب لمن هم تحت 17 عاما إشراف ولى الأمر؛ لاحتوائه على بعض المشاهد غير المناسبة لسنهم، وهو يندرج ضمن نظام جمعية الفيلم الأمريكى لتقييم الأفلام «MPAA»، وذلك بعد فيلم «ديدبول ــ Deadpool» بجزئيه و«إيت ــ It».

وكان الفيلم حقق رقمه القياسى الأول مع بداية طرحه فى دور العرض السينمائية نهاية الأسبوع الماضى؛ حيث وصلت إيراداته إلى 39 مليونا و700 ألف دولار يوم الجمعة الماضى، وهو أكبر رقم يحققه فيلم فى افتتاحية عرضه بشهر أكتوبر.

الفيلم من إخراج تود فيليبس، والذى اشترك فى كتابة سيناريو الفيلم مع سكوت سيلفر، وبطولة خواكين فينيكس، وروبرت دى نيرو، وبريت كولن، وزازى بيتز، وبريان تيرى هنرى، وبرايان كالين، وفرانسيس كونروى، وشيا ونجهام، وجوش بايس، وتم اقتباس قصته من القصة الأصلية للمهرج «آرثر فليك»، وهو أشهر شخصيات عالم «دى سى كوميكس»، وأشهر أعداء «باتمان»، الذى يعيش فى مدينة «جوثام»، عندما يبدأ حياته كإنسان عادى يحلم بالعمل كمهرج، ولكنه يتعرض للإهانة والسخرية من قبل مجتمعه، وبسبب طريقة علاجه، ينتقل فليك من شخص غير مؤذ فى إلى شخص شرير، ومن ثم تتحول حياته إلى جحيم وينتهى به الأمر إلى أن يصبح «الجوكر»، الذى يشيع الرعب والجريمة فى جميع أرجاء المدينة وينتقم ممن تسببوا له فى الأذى النفسى.

وجاء فى المركز الثانى فيلم الرسوم المتحركة «أبومينبول ــ Abominable»، فى ثانى أسابيع عرضه، بعد أن عاد بفئة أفلام «الأنيميشن» إلى اعتلاء إيرادات السينما العالمية مجددا بعد غياب دام ثلاثة أشهر، وذلك خلال الأسبوع الماضى، وحقق 12 مليون دولار أمريكى، وبلغت إجمالى إيراداته 76 مليونا و333 ألف دولار.

الفيلم تأليف وإخراج جيل كولتون، وقام بأداء الأصوات كل من تنزينج نورجاى ترينور، وكلو بينيت، وألبرت تساى، وسارة بولسون، وإدى إيزارد، وميشيل وونج، وتدور أحداثه حول فتاة مراهقة تكتشف وجود مخلوق «اليتى» الخرافى فوق سطح منزلها فى مدينة شنجهاى الصينية، وعليها أن تجتمع مع أصدقائها وتخوض معهم رحلة لتعيده إلى عائلته.

وتراجع الفيلم الدرامى «داونتون آبى ــ Downton Abbey»، إلى المرتبة الثالثة بعد أن كان بالمركز الثانى فى الأسبوع الماضى؛ حيث حقق فى ثالث أسابيع عرضه 8 ملايين دولار، وإجمالى إيراداته عالميا وصل إلى 135 مليونا و426 ألف دولار.
الفيلم من تأليف جوليان فيلوز، وﺇﺧﺮاﺝ مايكل إنجلير، وبطولة إليزابيث وكجوفيرن، وميشيل دوكرى، وألين ليش، وماجى سميث، وكيت فيليبس، وتوبينس ميدلتون، وبينيلوبى ويلتون، ويسرد قصة تعود إلى عام 1927 لعائلة «كراولى»، وهو شخص ثرى لديه ممتلكات كبيرة فى إحدى ضواحى الريف الإنجليزى فى أوائل القرن العشرين، ويستعد لاستقبال الملك جورج الخامس والملكة مارى فى قصره.

كما هبط فيلم الكوميديا والجريمة «محتالات ــ Hustlers»، إلى المركز الرابع بعد أن كان بالثالث فى الأسبوع الماضى؛ حيث حقق 6 ملايين و300 ألف دولار، ووصلت إيراداته عالميا إلى 110 ملايين و21 ألف دولار، خلال أسبوع عرضه الرابع.
الفيلم من تأليف وإخراج لورينى سكافاريا، وبطولة مادلين بروير، وكيكى بالمر، وجينيفر لوبيز، وكاردى بى، وفرانك ويلى، وكونستانس وو، وليلى راينهارت، وجوليا ستايلز، وريس كويرو، وتتناول أحداث الفيلم المقتبس من مقالة نشرت فى مجلة نيويورك، مجموعة من الفتيات المحتالات اللاتى يقررن التعاون معا من أجل قلب الطاولة على عملائهم السابقين.

تعليقات القراء